بيانات و وثائق الحزب

المؤتمر السادس للحزب الشيوعي العمالي العراقي ينهي أعماله بنجاح!

وسط أجواء حماسية وثورية وبحضور أغلبية الثلثين لمندوبي تنظيمات الحزب في داخل العراق وخارجه وعدد كبير من الضيوف ناشطي الحركة الاحتجاجية والحركة النسوية من خارج العراق والعديد من مسؤولي الحلقات الاشتراكية وبحضور وفد من المكتب السياسي للحزب الشيوعي العمالي في كردستان برئاسة خسرو سايه، رئيس المكتب السياسي، انعقد المؤتمر السادس للحزب يومي 14-15 كانون الثاني 2022.

افتتح المؤتمر بعزف النشيد الاممي وبعد ذلك وقف الحاضرون دقيقة صمت اجلالا للمضحين على طريق الاشتراكية والحرية، ثم بدأ المؤتمر بإقرار قانونية الإنتخابات الخاصة بتحقق النصاب القانوني للمندوبين وصحة العملية الانتخابية، حيث قدم فارس محمود رئيس اللجنة المشرفة على الانتخابات تقريرا مفصلا حول آلية وعملية إنتخاب المندوبين ليتم بعدها التصويت بالإجماع على قانونية المندوبين والمؤتمر، ثم تم إقرار ضوابط تسيير وادارة اجتماعات المؤتمر وجدول اعماله والذي كان كالتالي:

  1. التقرير السياسي لسكرتير اللجنة المركزية للمرحلة ما بين المؤتمرين الخامس والسادس.
  2. الوضع السياسي في العراق والسياسات العملية للحزب
  3. المؤتمر العام لممثلي مجالس الجماهير هو بديل السلطة المليشياتية الحاكمة.
  4. بصدد تحرر المرأة ومطاليبها الفورية.
  5. بصدد الحركة العمالية ومهام الحزب.

وفي خطابه الافتتاحي للمؤتمر تحدث سمير عادل عن أهمية ومكانة هذا المؤتمر في الاوضاع السياسية الحساسة التي يمر بها المجتمع في العراق، وعلى ضرورة أن تكون الشيوعية متدخلة من أجل خلاص المجتمع من الكابوس المظلم الذي فرضته التيارات والقوى البرجوازية القومية والدينية والطائفية على المجتمع. أكد برنامج عمل المؤتمر على مساعي الحزب للدفع بالحركة الجماهيرية والاحتجاجية لإنهاء هذه السلطة الحاكمة من القوى المليشاتية الاسلامية والقومية الفاسدة والمجرمة.

وتليت بعد ذلك قراءة رسائل الأحزاب والمنظمات الى المؤتمر. حيث القيت رسالة “الحركة الديمقراطية من اجل الاشتراكية” من اليابان، وكلمة الحزب الحكمتي،(الخط الرسمي)، كما القى ابو وطن رئيس الاتحاد العام لنقابات العاملين في العراق كلمة في هذه المناسبة، وقرأت برقية تهنئة من سعيد نعمة رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال وموظفي العراق، وتحدث خسرو ساية رئيس المكتب السياسي للحزب الشيوعي العمالي عن أهمية هذا المؤتمر والدور الذي بإمكانه ان يلعبه في الوضع الراهن.

 لقد أكد المؤتمر وفي كافة النقاشات والقرارات التي اتخذت في جدول اعماله على قضية واحدة ألا وهي أن أي تحسن في حياة ومعيشة الجماهير وتحقيق مطاليب الجماهير كالعمال والنساء وسائر الجماهير مرهون فقط وفقط بكنس السلطة الحالية من حياة المجتمع.

قدم سمير عادل في فقرة التقرير السياسي لسكرتير اللجنة المركزية ما بين المؤتمرين، نظرة عامة وشاملة عن اعمال الحزب في الفترة المنصرمة. حيث تناول أبرز المراحل والمحطات التي مرَ بها الحزب مستعرضا مواقفه السياسية والعملية مؤكدا على مواقفنا وتعامل الحزب معها، مشيراً إلى نقاط قوة وضعف عمل الحزب في هذه الفترة.

في فقرة الوضع السياسي والسياسات العملية للحزب، تحدث سمير عادل عن الأوضاع والمسارات السياسية الراهنة في العراق وعن الطابع المتأزم للسلطة البرجوازية و”لعمليتها السياسية”، موضحا إنسداد آفاقها بشكل تام، وأوضح أنَّه وعلى الرغم من الصراعات والخلافات بين أطرافها، إلا انها تشترك في سياسة إفقار الطبقة العاملة وسائر الجماهير الكادحة والمحرومة، راسماً الخطوط العامة لسياسات الحزب ومهامه الفورية تجاه هذه الأوضاع.

أمّا فيما يخص بديل الحزب السياسي للسلطة السياسية القائمة، قدم فارس محمود القرار المقترح المقدم للمؤتمر تحت عنوان “المؤتمر العام لمجالس الجماهير هو بديل السلطة المليشياتية الحاكمة”. حيث أكد على ان ساعة قد أزفت لإنهاء عمر هذه السلطة، مؤكداً في الوقت ذاته على ضرورة تدخل الجماهير المباشر وانتزاع مصيرها السياسي من أيدي هذه القوى المعادية للجماهير، وأن السبيل لذلك لا يكون إلا عبر ارساء حركة مجالسية عامة وواسعة تنتزع إدارة المجتمع من بين أيدي هذه القوى البرجوازية المليشياتية وتكون بديلاً سياسيا لهذه السلطة، ورسم الخطوط العامة لملامح هذه السلطة والمهام الفورية التي تقع على عاتقها. مؤكداً على أن أطراف السلطة السياسية الحاكمة هي من تؤكد على فشل سلطتها وحكمها وإفلاسها السياسي.

وفيما يخص وثيقة “بصدد تحرر المرأة ومطاليبها الفورية”، تحدثت نادية محمود عن وضع المرأة في العراق وضرورة تنظيم حركة نسوية واسعة بهدف إنهاء كل أشكال الظلم والاجحاف الذي يحيق بالمرأة، وأكدت على ضرورة أن يتحول هذا الميدان الى ميدان أساسي لعمل الحزب بهدف الارتقاء بأوضاع المراة ونضالاتها، وأشارت إلى الخطوط الأساسية لمطاليب المرأة في الوضع الراهن.

وفي وثيقة “الحركة العمالية ومهام الحزب”، تحدث ابو وطن عن الاوضاع الراهنة للطبقة العاملة في العراق وعن الهجوم الشامل الذي تتعرض له الطبقة العاملة على جميع الاصعدة الاقتصادية والمعيشية والتنظيمية وغيرها والقى نظرة عامة على ما ينبغي على الحزب القيام به من اجل الارتقاء بهذه الحركة وتطوير نضالاتها واقتدارها السياسي.

لقد نوقشت كل الفقرات الواردة على جدول اعمال المؤتمر من قبل المندوبي والضيوف  بإسهاب وبروحية نضالية عالية تهدف الى الارتقاء بأداء عمل الحزب من أجل القيام بالمهام الملقاة على عاتقه بتغيير وضع المجتمع ودفعه نحو تحقيق البديل والثورة العمالية والاشتراكية.

وفي فقرة القرارات، تم اتخاذ القرارات اللازمة بشأن الوثائق المطروحة أمام المؤتمر، وتم التاكيد على الموافقة على أطرها العامة واحالتها للجنة المركزية بهدف تدقيقها على ضوء مناقشات الحضور، كما تمت الموافقة بالاجماع على جملة من القرارات منها “بصدد الدفاع عن علمانية ومدنية المجتمع”،  “بصدد الادمان”، “بصدد البيئة وتاثير المناخ على حياة البشر في العراق”، ” بصدد التغيير في الوثائق الاساسية للحزب”. كما أقر المؤتمر على إصدار بلاغات ونداءات الى جماهير العراق، الطبقة العاملة والنساء في العراق.

وفي فقرة الانتخابات تم انتخاب لجنة مركزية مكونة من 18 عضو وهم: توما حميد،عمار شريف، عادل احمد، علي احمد، ثائر سليم، همام الهمام، اسعد طالب، خليل ابراهيم، رزكار عبد الله، سمير عادل، عواد احمد، فائز عبد الكريم، نادية محمود، طالب محمد، صبحي البدري، قاسم هادي، فارس محمود، احمد عبد الستار.

وفي كلمة إختتام أعمال المؤتمر، عبر سمير عادل  عن اشادته وسعادته بأجواء المؤتمر والروحية النضالية العالية التي أبداها الحضور ككل، شاكرا كل من أسهم بإنجاحه ومؤكدا ضرورة تحويل نتائج أعماله إلى ممارسة سياسية واسعة ونشطة من إجل تقوية الحركة الاحتجاجية الجماهيرية والعمالية والنسوية لإرساء مجتمع انساني واشتراكي آخر.

وانهى المؤتمر أعماله بالنشيد الاممي.

وفي هذه الاجواء المفعمة بالامل والحماس والاستعداد في قاعة المؤتمر، أعلن عدد من الضيوف عن طلب العضوية في صفوف الحزب. 

وعقدت اللجنة المركزية اجتماعها (38) وقد تم تضمن فقرتين: انتخابات  سكرتير اللجنة المركزية ونائبه والمكتب السياسي، والقرارات. فيما يتعلق بالاخير تم اتخاذ مجموعة من القرارات السياسية والتنظيمية الفورية. وفي فقرة الانتخابات، تم انتخاب سمير عادل سكرتيراً للجنة المركزية وفارس محمود كنائب له، والرفاق “عمار شريف، نادية محمود،ثائر سليم، فائز عبد الكريم، وخليل ابراهيم” كاعضاء للمكتب السياسي.  

اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العمالي العراقي

16 كانون الثاني 2022       

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى