الأخبارالمرأة

في يوم المرأة العالمي ترفرف الرايات الحمر وتحمل شعارات الحرية والمساواة وسط بغداد

إلى -الأمام – ٨ آذار ٢٠٢٢

تحت شعا (يدا بيد من اجل إسقاط الظلم عن النساء) وتحت الرايات الحمر وسط شارع الرشيد في بغداد، رايات حملت شعارات الحرية والمساواة ترفرف بيد النساء والرجال، ومئات الحناجر تهتف: ضد الحيف (وضد الظلم مطالبنا نسوية، ضد العنف وضد القتل مطالبنا نسوية، عاش الثامن من آذار يوم النساء الأحرار. وغيرها من شعارات)، انطلقت مسيرة من أمام تمثال الرصافي يقودها (تحالف ٨ آذار من اجل إنهاء كل أشكال الاضطهاد على النساء) الذي تألف من تحالف أمان النسوي واتحاد العام لنقابات العاملين في العراق واتحاد النقابات العمالية والمهنية المستقلة النفط في العراق واتحاد النفط والبتروكيماويات واتحاد الشغيلة العراقي واتحاد الإعلام الإلكتروني العراقي والحزب الشيوعي العمالي العراقي. ورفعت المسيرة عدة شعارات منها عاشت المساواة بين المرأة والرجل، عاش الثامن من آذار يوم المرأة العالمي، لنناضل من اجل فصل الدين عن الدولة والتربية والتعليم.

 والجدير بالذكر أن العشرات من قوات الشغب تواجدت في مكان التجمع ورافقت المسيرة حتى انتهائها عند شارع المتنبي.

كما انضمت العديد من المنظمات النسوية إلى المسيرة مثل انتفضي، اتحاد العراقي للعمل والحقوق إضافة إلى العشرات من النساء والرجال الأحرار.

وألقت نادية محمود عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي العمالي العراقي كلمة تحالف ٨ آذار التي أشارت إلى الظلم السافر الواقع على النساء في العراق، وحملت الحكومة العراقية مسؤولية ما تتعرض لها المرأة، وأشارت أيضا إلى ضرورة العمل لتشديد النضال من أجل تحقيق المساواة الكاملة بين المرأة والرجل، كما ألقت انتصار الخفاجي كلمة اتحاد العام لنقابات العاملين في العراق وقد قرأت رانية المختار بيان الحزب الشيوعي العمالي العراقي بهذه المناسبة، وكذلك القت طيبة حسن كلمة منظمة (انتفضي).

وكانت لافتة كبيرة تتقدم التظاهرة وحملت عنوان ( لائحة مطالب المرأة) رفعها أعضاء الحزب الشيوعي العمالي العراقي وقد جاء فيها: تحقيق المساواة الكاملة بين المرأة والرجل في جميع الميادين الاقتصادية والسياسية والاجتماعية، فصل الدين عن الدولة والتربية والتعليم، تغيير الدستور إلى دستور علماني، ممارسة أي شكل من أشكال العنف اعتبار جريمة يحاسب عليها القانون، فرصة عمل أو ضمان بطالة بما يتناسب مع المستوى المعيشي في المجتمع للنساء العاطلات عن العمل.، تأمين حقوق القاصرات وسن قوانين بما يجرم من يقف وراء زاوجهن، القضاء على العنف ضد النساء عبر سن قوانين تحميهن من اي أذى معنوي و مادي وجسدي، منع تعدد الزوجات وزواج المتعة والمسيار وغيره.

وانتهت المسيرة عند نصب الشاعر المتنبي بعد أن تضامن معها المئات من المارة أثناء طوافها في شارع الرشيد وشارع المتنبي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى