المرأةتقارير

“كافئوني عند نجاحي في امتحانات المدرسة بتشويه الأعضاء التناسلية”

حُظر تشويه الأعضاء التناسلية للإناث في مصر منذ عام 2008، ومع ذلك لا تزال البلاد تشهد واحدا من أعلى معدلات هذه الممارسة في العالم.

تحذير: تحتوي هذه المقالة على أوصاف مصورة لتشويه الأعضاء التناسلية للإناث

بين بعض المجتمعات المحافظة هناك، ينظر بعضهم إلى المرأة على أنها “غير نظيفة وغير مستعدة للزواج”، ما لم يتم “ختانها” – بقطع متعمد لأعضائها التناسلية الخارجية أو إزالتها.

لكن هناك نصوص قانونية صريحة تنص على سجن الأطباء مدة قد تصل إلى سبع سنوات إذا ثبتت إدانتهم بإجراء العملية، كما أن أي شخص يطلبها يواجه عقوبة بالسجن تصل إلى ثلاث سنوات.

هنا تصف ضحيتان ما حدث لهما، ولماذا تريدان حماية بناتهما.

كانت ليلى تبلغ من العمر 11 عامًا تقريبًا عندما تعرضت لعملية التشويه تلك.

وبعد ما يقرب من ثلاثة عقود، لا يزال ذلك اليوم المشؤوم حاضرًا في ذهنها. كانت قد اجتازت لتوها امتحاناتها المدرسية عندما حدث ذلك.

تتذكر قائلة: “بدلاً من مكافأتي على درجاتي الجيدة، استدعت عائلتي قابلة كانت ترتدي ملابس سوداء بالكامل، وحبسوني في غرفة وأحاطوا بي”.

“قاموا بتثبيتي وقطعت القابلة هذا الجزء من جسدي. لم أكن أعرف ما الخطأ الذي ارتكبته مع هؤلاء الكبار – الذين أحببتهم – لكي يجثموا فوقي ويفتحون ساقي لإيذائي. كان الأمر من الناحية النفسية مثل انهيار عصبي”.

ما هو تشويه الأعضاء التناسلية للإناث؟

كانت جدتها وجيرانها من بين الحاضرين.

تقول ليلى: “أردت أن ألعب وأشعر بالحرية لكنني لم أتمكن حتى من المشي إلا وساقي متباعدتان”.

عندما كبرت وتزوجت، قالت إنها تفهم عواقب عدم الخضوع لهذا العادة المؤلمة.

تقول ليلى إنه بالنسبة للقرويين، فإن المرأة التي “لم تخضع للختان بالضرورة امرأة آثمة”، بينما المرأة التي خضعت له يُنظر إليها على أنها “امرأة صالحة”.

“ما علاقة ذلك بالسلوك الحسن؟” تضيف ليلى.

“جراحة تجميلية”

لا تزال هذه الطقوس تتم غالبًا تحت ذريعة “الجراحة التجميلية”، وفقًا لـ رضا الدنبوقي محامي حقوق الإنسان الذي يرأس مركز المرأة للإرشاد والتوعية القانونية ومقره القاهرة.

من بين ما يقرب من 3000 قضية رفعت نيابة عن النساء، فاز المركز بنحو 1800 منها، بما في ذلك ما لا يقل عن ست قضايا تشويه للأعضاء التناسلية.

ربما تم تغيير القانون، لكن تحقيق العدالة شيء آخر تمامًا. يقول الدنبوقي إنه حتى لو تم القبض عليهم، فإن الجناة يجدون النظام متساهلًا للغاية.

في عام 2013، سُجن طبيب مدة ثلاثة أشهر فقط لقيامه بختان فتاة تبلغ من العمر 13 عامًا. التقى السيد الدنبوقي والدة الفتاة والطبيب الذي أجرى العملية.

يقول الدنبوقي: “يقول الطبيب إنه كان هناك نمو بين ساقيها، وقد أجرى جراحة تجميلية، وليس تشويها للأعضاء التناسلية الأنثوية”.

حتى بعد وفاة الفتاة نتيجة العملية، أصرت والدتها على أنها لم ترتكب أي خطأ.

“ذهبنا إلى الأم وسألناها: إذا كانت ابنتك لا تزال على قيد الحياة هل كنت ستفعلين ذلك؟” قالت الأم: “نعم، بعد الختان تصبح مستعدة للزواج”.

يقول الدنبوقي إنه يواجه كثيرا من المضايقات في حملته ضد هذا التقليد.

“عندما كنا نقوم بورشة عمل، بصق رجل في وجهي وقال لي: أنت تحاول أن تجعل فتياتنا عاهرات كما هو الحال في أمريكا”.

“أمسكوا بساقي”

جميلة، البالغة من العمر 39 عاما، خضعت لعملية التشويه عندما كانت في التاسعة من عمرها.

تتذكر جميلة قائلة: “أحضرت والدتي قابلة وبعض الجيران إلى المنزل. لقد جهزت كل شيء وتركتني وحدي معهم في الغرفة”.

“خلعوا سروالي، وأمسك كل منهم بإحدى رجلي. كانت القابلة تمسك بشفرة صغيرة استخدمتها في قطع هذا الجزء مني، وكان هذا ما حدث”، كما تقول.

بالإضافة إلى الألم الذي لا يطاق والندبة النفسية الناتجة عن الجراحة، تقول جميلة إن التجربة غيرتها.

كانت صريحة وشجاعة وذكية في المدرسة قبل ذلك، لكنها أصبحت تتجنب النساء البالغات فيما بعد.

“كنت ألتقي بهذه القابلة في طريقي إلى المدرسة الابتدائية. بعد ما حدث ذلك، بدأت أسلك طريقًا مختلفًا لتجنبها. اعتقدت أنها ستفعل ذلك بي مرة أخرى”.

لا تزال جميلة تشعر بالألم عندما تمارس الجنس مع زوجها.

جميلة عاقدة العزم على ألا تتحمل ابنتها نفس التجربة، حتى أنها نظمت محاضرات للسيد الدنبوقي.

“أعتقد أنه السبب الرئيسي الذي جعلني قادرة على تجنب فعل ذلك لابنتي. كما توقفت عائلة زوجي عن فعل ذلك لبناتهم”.

بشكل عام ، يتناقص عدد الأشخاص الذين يجرون عملية تشويه الأعضاء التناسلية لبناتهم، كما تقول جميلة.

“سأحمي بناتي”

لم تكن ليلى تريد أن تعاني ابنتها الأولى من الألم نفسه، لكنها لم تستطع منع زوجها من تدبير الأمر.

ولكن بحلول الوقت الذي كان من المقرر أن تخضع فيه بنات ليلى الأخريات للختان، تم حظر هذه الممارسة وأعطتها المحاضرات التي ألقاها السيد الدنبوقي الشجاعة لحمايتهن.

كانت تعرف كيف نزفت بعض الفتيات في مجتمعها حتى الموت بعد هذا الطقس.

تقول ليلى: “لماذا أعرض ابنتي لمثل هذا الخطر؟ كنت أعلم دائمًا أنه خطأ، لكن لم يكن لدي حجة لإقناع الآخرين”.

“لم يكن عليّ إقناع زوجي فحسب، بل كان أهل زوجي وعائلتي. لقد مروا جميعًا بهذا الأمر. جميعهم لديهم توجه ناحيتي مفاده: كيف تعتقدين أنك ستغيرين العالم؟”

بعد الكثير من محاولات الإقناع، وافق زوج ليلى في النهاية على عدم ممارسة المزيد من الختان.

تقول ليلى: “لكن قلبي لا يزال ينخلع على ابنتي الكبرى. لقد نزفت كثيراً ولم أستطع حمايتها”.

المصدر: BBC

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى