الحزببيانات و وثائق الحزب

بيان حول رحيل الرفيق خالد الذكر “سالار اسنكر”!

بأسف بالغ وحزن عميق، وأثر تعرضه لنوبة قلبية حادة لم تمهله طويلاً، رحل عنا اليوم الرفيق “سالار اسنكر” للأبد. سالار اسنكر عامل شيوعي وعضو لجنة السليمانية للحزب الشيوعي العمالي في كردستان. برحيله، فقدت الحركة العمالية والشيوعية في كردستان احد ناشطيها البارزين الذين لا يعرفون الكلل والتعب ابداً. رحل رفيق لنا شهدت له كردستان بجسارته النضالية، تضحياته الكبيرة وسعيه الدؤوب من اجل ارساء عالم افضل. لقد كان للرفيق دوراً بارزاً في نضالات عمال وجماهير كردستان ضد سلطة الاحزاب القومية الحاكمة ونهبها وفسادها ومعاداتها للحقوق والحريات الاساسية للجماهير، منذ شبابه، وكان له دور هام في انتفاضة اذار 1991. والتحق بالحزب الشيوعي العمالي العراقي فور تأسيسه (21 تموز 1993) وكان له دور في الدفع بنشاطاته ونضالاته.

لقد كان كادراً عملياً يرى حضوره الجدي والمؤثر في كل زاوية من زوايا نضالات عمال وكادحي كردستان والميادين المتنوعة لعمل الحزب ونضالاته. لقد كان الرفيق سالار نموذجاً للإنسان الشيوعي، مفعماً بالحياة، بالأمل، بالتطلع، بمنح الفرح والعزم بقلوب رفاقه وكل من حوله. ولم يبخل يوماً جهده ووقته لمساعدة كل من تصله ايديه. ان رحيل الرفيق “سالار اسنكر” خسارة كبيرة ولا تعوض للحركة الشيوعية والعمالية وسائر جماهير كردستان التواقة للخلاص من السلطة المليشياتية القومية الحاكمة.

وبهذا الحدث المؤسف، يود الحزب الشيوعي العمالي العراقي ان يعبر عن عظيم حزنه ومواساته للعزيزة زوجته، ناسك، وسائر افراد عائلته واهله وللرفاق في الحزب الشيوعي العمالي في كردستان. ان اجمل واروع وفاء للرفيق سالار هو الاصرار على دربه واعلاء تلك الراية التي امضى الرفيق الراحل عقود من اجلها وارساء العالم الذي سعى سالار وناضل من اجل اقامته.

الخلود لذكرى الرفيق “سالار اسنكر”

الحزب الشيوعي العمالي العراقي

23 ايار 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى